منتديات ¤ سباس تايمز ¤ تـــفــتـــح لـكــــــــم أبوابــها
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.

منتديات ¤ سباس تايمز ¤ تـــفــتـــح لـكــــــــم أبوابــها

معلومات عنكأهلا بـــك يـــــــــــــا {زائر} في منتديات سباس تايمز.¤ آخر زيارة لك ¤ لديك 6 مشاركة.

 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ستــرك الله كما سترتني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yassine isslam
المراقب العام
المراقب العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 231
العمر : 36
السٌّمعَة : 6
نقاط التميز : 381
تاريخ التسجيل : 15/06/2010

مُساهمةموضوع: ستــرك الله كما سترتني   الثلاثاء يونيو 22, 2010 8:32 am


سترك الله كما سترتني

قال أحمد بن مهدي

جاءتني امرأة ببغداد، ليلة من الليالي، فذكرت لي أنها من عائلة معروفة مستورة
وقالت أسألك بالله أن تسترني
فقلت وما محنتك
قالت أكرهت على نفسي ـ أي أنها اغتصبت ـ
وأنا الآن حبلى، والله لا اتوقع
منك الا الخير والمعروف، فقد ذكرت لكل من يعرفني أنك زوجي، وأن ما بي من
حبل إنما هو منك واسالك بالله ان لا تفضحني، استرني سترك الله عز وجل

سمعت كلامها وسكت عنها ، ثم مضت
واشعت بين الناس انها كانت زوجتي وباني قد طلقتها لمشاكل استعصى حلها

وبعد فترة وضعت تلك المراة مولوداً ، وإذا بي أتفاجأ بإمام المسجد يأتي إلى داري
ومعه مجموعة من الجيران يهنئونني ويباركون لي بالمولود

فأظهرت لهم الفرح والتهلل، ودخلت حجرتي وأتيت بمائة درهم وأعطيتها للإمام قائلا
أنت تعرف أنني قد طلقت تلك المرأة، غير أنني ملزم بالنفقة على المولود، وهذه المائة
أرجوك أن تعطيها للأم لكي تصرف على ابنها، هي عادة سوف أتكفل بها مع مطلع كل
شهر وأنتم شهود على ذلك


وبقيت على هذا المنوال بدون أن أرى المرأة ومولودها

وبعدما يقارب من عامين توفي المولود، فجاءني الناس يعزونني، فكنت اظهر
لهم التسليم بقضاء الله وقدره، ويعلم الله أن حزناً عظيماً قد تملكني لأنني تخيلت
المصيبة التي حلت بتلك الأم المكلومة

وفي ليلة من الليالي، وإذا بباب داري يقرع، وعندما فتحت الباب، إذا بي أتفاجأ
بتلك المرأة ومعها صرة ممتلئة بالدراهم، وقالت لي وهي تبكي
هذه هي الدراهم التي كنت تبعثها لي كل شهر مع إمام المسجد
سترك الله كما سترتني
،
سترك الله كما سترتني
واجهشت في بكاء شديد


رفضت ان اخذها منها وحاولت أن أرجعها لها غير أنها رفضت
ومضت في حال سبيلها

وما هي إلاّ سنة وإذا بها تتزوج من رجل مقتدر وصاحب فضل أشركني معه في
تجارته وفتح الله عليّ بعدها أبواب الرزق من حيث لا أحتسب

اخي الحبيب, اختي االغالية
إنها واقعة ليست فيها ذرة من الخيال، بقدر ما فيها الشيء الكثير من الشهامة والرجولة
وللاسف هناك فئة من الناس لا هم لها غير التلذذ بالحديث عن فضائح الآخرين واخطائهم
وزلاتهم ولو أنك بحثت في تفاصيل حياتهم لوجدت عندهم الخزي الذي يندى له الجبين

عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال
من نفس عن مسلم كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة
ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة
ومن ستر على مسلم ستر الله عليه في الدنيا والآخرة
والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه

حديث صحيح رواه مسلم

نسال الله الستر لنا ولكافة المسلمين في الدنيا والاخرة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشق الإسلام
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 615
العمر : 31
السٌّمعَة : 4
نقاط التميز : 173
تاريخ التسجيل : 22/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: ستــرك الله كما سترتني   الأربعاء يونيو 23, 2010 7:48 am

آمين أخي الفاضل

إن القصة التي بين أيدينا تبين مامدى فعالية ديننا الإسلامي في ستر الناس وعدم التشهير بهم

إلى جانب حفض الأعراض والفضيلة داخل المجتمع

جزاك الله خيرا أخي الفاضل على هذا الموضوع وشكرا لك

ولكن هناك إشكال سقط في ذهني وأعوذ بالله أن يكون شيطان يزيغني.

ألا وهو: ألا يعتبر ما قالته المرأة كذبا وكذا أحمد بن مهدي رحمه الله؟

_________________
لا تنه عن خلقٍ وتأتي مثله---عارٌ عليك إذا فعلت عظيم
ابدأ بنفسك وانهها عن غيها---فإذا انتهت عنه فأنت حكيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.spacetimes.yoo7.com
yassine isslam
المراقب العام
المراقب العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 231
العمر : 36
السٌّمعَة : 6
نقاط التميز : 381
تاريخ التسجيل : 15/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: ستــرك الله كما سترتني   الجمعة يونيو 25, 2010 4:04 am

بسم الله الرحمن الرحيم
شكــرا لك أخي الكريــم على هــذه الملاحظة الـــدقيقــة
فمن المعلوم أن الكذب حــرام ولا يــرخــص فيــه إلا لضــرورة أو حــاجـــة و يجــب أن يكـــون ذلك في أضيـــق الحـــدود.
هنـــاك ثـــلاث حــالات يجــوز للإنســان أن يكـــذب فيــها ولا إثــم عليــه:

الصلــح بيــن المتخــاصميـن
المعـــاشــرة الــزوجـيــة
الكــذب عـلــى العـــدو


الصلــح بيــن المتخــاصميـن:
فإذا علمتَ أن اثنيـن من أصدقائك قد تخاصما، وحاولت أن تصلح بينهما، فلا مانع من أن تقول للأول: إن فلانًا يحبك ويصفك بالخير.. وتقول للثاني نفس الكلام…وهكذا حتى يعود المتخاصمان إلى ما كان بينهما مـــن محبة ومـــودة.
الكــذب علـى الأعــــداء:
فإذا وقع المسلم في أيدي الأعداء وطلبوا منه معلومــات عن بلاده، فعليه ألا يخبرهم بما يــريــدون، بل يعطيهم معلومــات كـــاذبــة حتى لا يضـــر بــلاده.
في الحيــاة الـــزوجـيــة:
فليس من أدب الإسلام أن يقول الرجل لزوجته: إنها قبيحة ودميمة، وأنه لا يحبها، ولا يرغب فيها، بل على الزوج أن يطيب خاطر زوجته، ويرضيها، ويصفها بالجمال، ويبين لها سعادته بها -ولو كان كذبًا-، وكذلك على المرأة أن تفعل هذا مع زوجها، ولا يعد هذا من الكذب، بل إن صاحبه يأخذ عليه الأجر من الله رب العالمين.
وقــد صح فــي الحـــديث جــواز الكــذب لتحقيــق مصلحــة أو دفــع مضـــرة. روى البخــاري ومسلــم عن أم كلثــوم بنــت عقبــة بــن أبـي معيــط قــالـت: سمعــت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقــول: ليــس الكــذاب الــذي يصلــح بيــن النــاس فينمــي خيــرا أو يقــول خيــرا. وفـي روايــة: ولــم أسمعــه يرخــص فـي شــيء ممــا يقــول النــاس إلا في ثـــلاث: تعنــي الحــرب، والإصــلاح بيــن النــاس، وحديـــث الــرجــل امـــرأتــه، وحــديـث المــرأة زوجــها.
وفي شــرح النـــووي على صحيــح مسلم: قــال القـــاضي لا خــلاف في جــواز الكــذب في هــذه الصــور...
وقـــال العـــز بــن عبــد الســلام فـي كتــابــه قـــواعــد الأحــكام في مصـالح الأنــام: والتحـقيــق أن الكــذب يصيــر مــأذونــا فيه ويثــاب على المصلحــة التــي تضمنـهــا على قــدر رتبــة تلك المصلحــة من الــوجــوب في حفــظ الأمــوال والأبـضــاع والأرواح. ولـــو صــدق في هذه المــواطــن لأثــم إثــم المتسبــب إلــى تحقيــق هــذه المفاســد, وتتفــاوت الــرتــب لــه, ثــم التسـبــب إلــى المفــاســد بتفــاوت رتــب تلـك المفــاســد.

ولا أعـلــم هــل يمكــن أن نــدخــل الحــالـة التي بيــن أيــدينــا ضمــن هــذه الحــالات التــي يجــوز فيهــا الكــذب. ففــي هــذه القصـة يتبيــن أن هذا الكــذب تــرتبــت عنــه مجمــوعة مــن المـنــافــع والمصالح.

السِـؤال مــا زال مطــروح، ولنستـفــت أهـــل العـلـــم إن شــاء الله.


وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله و صحبه وسلم تسليما كثيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشق الإسلام
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 615
العمر : 31
السٌّمعَة : 4
نقاط التميز : 173
تاريخ التسجيل : 22/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: ستــرك الله كما سترتني   الجمعة يونيو 25, 2010 11:22 am

yassine isslam كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم
شكــرا لك أخي الكريــم على هــذه الملاحظة الـــدقيقــة
فمن المعلوم أن الكذب حــرام ولا يــرخــص فيــه إلا لضــرورة أو حــاجـــة و يجــب أنيكـــون ذلك في أضيـــق الحـــدود.
هنـــاك ثـــلاث حــالات يجــوز للإنســان أن يكـــذب فيــها ولا إثــم عليــه:

الصلــح بيــن المتخــاصميـن
المعـــاشــرة الــزوجـيــة
الكــذب عـلــى العـــدو


الصلــح بيــنالمتخــاصميـن:
فإذا علمتَ أن اثنيـن من أصدقائك قد تخاصما، وحاولت أن تصلح بينهما، فلا مانع من أن تقول للأول: إن فلانًا يحبك ويصفك بالخير.. وتقول للثاني نفس الكلام…وهكذا حتى يعود المتخاصمان إلى ما كان بينهما مـــن محبة ومـــودة.
الكــذب علـى الأعــــداء:
فإذا وقع المسلم في أيدي الأعداء وطلبوا منه معلومــات عن بلاده، فعليه ألا يخبرهم بما يــريــدون، بل يعطيهم معلومــات كـــاذبــة حتى لا يضـــر بــلاده.
في الحيــاة الـــزوجـيــة:
فليس من أدب الإسلام أن يقول الرجل لزوجته: إنها قبيحة ودميمة، وأنه لا يحبها، ولا يرغب فيها، بل على الزوج أن يطيب خاطر زوجته، ويرضيها، ويصفها بالجمال، ويبين لها سعادته بها -ولو كان كذبًا-، وكذلك على المرأة أن تفعل هذا مع زوجها، ولا يعد هذا من الكذب، بل إن صاحبه يأخذ عليه الأجر من الله رب العالمين.
وقــد صح فــي الحـــديث جــواز الكــذب لتحقيــق مصلحــة أو دفــع مضـــرة. روى البخــاري ومسلــم عن أم كلثــوم بنــت عقبــة بــن أبـي معيــط قــالـت: سمعــت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقــول: ليــس الكــذاب الــذي يصلــح بيــن النــاس فينمــي خيــرا أو يقــول خيــرا. وفـي روايــة: ولــم أسمعــه يرخــص فـي شــيء ممــا يقــول النــاس إلا في ثـــلاث: تعنــي الحــرب، والإصــلاح بيــن النــاس، وحديـــث الــرجــل امـــرأتــه، وحــديـث المــرأة زوجــها.
وفي شــرح النـــووي على صحيــح مسلم: قــال القـــاضي لا خــلاف في جــواز الكــذب في هــذه الصــور...
وقـــال العـــز بــن عبــد الســلام فـي كتــابــه قـــواعــد الأحــكام في مصـالح الأنــام: والتحـقيــق أن الكــذب يصيــر مــأذونــا فيه ويثــاب على المصلحــة التــي تضمنـهــا على قــدر رتبــة تلك المصلحــة من الــوجــوب في حفــظ الأمــوال والأبـضــاع والأرواح. ولـــو صــدق في هذه المــواطــن لأثــم إثــم المتسبــب إلــى تحقيــق هــذه المفاســد, وتتفــاوت الــرتــب لــه, ثــم التسـبــب إلــى المفــاســد بتفــاوت رتــب تلـك المفــاســد.

ولا أعـلــم هــل يمكــن أن نــدخــل الحــالـة التي بيــن أيــدينــا ضمــن هــذه الحــالات التــي يجــوز فيهــا الكــذب. ففــي هــذه القصـة يتبيــن أن هذا الكــذب تــرتبــت عنــه مجمــوعة مــن المـنــافــع والمصالح.

السِـؤال مــا زال مطــروح، ولنستـفــت أهـــل العـلـــم إن شــاء الله.



وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله و صحبه وسلم تسليما كثيرا


ما قلته أخي الكريم هو صحيح 100*100

لكن كما قلت في الأخير الإشكال يبقى هل في هذه الحالة، يعتبر كذبا.

_________________
لا تنه عن خلقٍ وتأتي مثله---عارٌ عليك إذا فعلت عظيم
ابدأ بنفسك وانهها عن غيها---فإذا انتهت عنه فأنت حكيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.spacetimes.yoo7.com
 
ستــرك الله كما سترتني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ¤ سباس تايمز ¤ تـــفــتـــح لـكــــــــم أبوابــها :: ديننا الحنيف الإسلام :: مواضيع دينية على مذهب أهل السنة والجماعة-
انتقل الى: