منتديات ¤ سباس تايمز ¤ تـــفــتـــح لـكــــــــم أبوابــها
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.

منتديات ¤ سباس تايمز ¤ تـــفــتـــح لـكــــــــم أبوابــها

معلومات عنكأهلا بـــك يـــــــــــــا {زائر} في منتديات سباس تايمز.¤ آخر زيارة لك ¤ لديك 6 مشاركة.

 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لولا الليل ما أحببت البقاء في الدنيا !‏

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yassine isslam
المراقب العام
المراقب العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 231
العمر : 36
السٌّمعَة : 6
نقاط التميز : 381
تاريخ التسجيل : 15/06/2010

مُساهمةموضوع: لولا الليل ما أحببت البقاء في الدنيا !‏   الإثنين ديسمبر 13, 2010 4:28 am




قال أحمد بن أبي الحواري : سمعت أبا سليمان - يعني الداراني ، يقول :
لولا الليل ما أحببت البقاء في الدنيا ،
وما أحب البقاء في الدنيا لتشقيق الأنهار ، ولا لغرس الأشجار .

الزهد والرقائق للخطيب ، صفة الصفوة

وقال بعض الصالحين:

" لي أربعون سنة ما غمني إلا طلوع الفجر "ـ


قال سعيد بنالمسيب رحمه الله : "إن الرجل ليصلي بالليل، فيجعل الله في وجه نورا يحبه عليه كل مسلم،فيراه من لم يره قط فيقول: إني لأحبُ هذا الرجل!!".

قيل للحسن البصري رحمه الله : "ما بال المتهجدين بالليل من أحسن الناس وجوها ؟ فقال لأنهم خلوبالرحمن فألبسهم من نوره".

صلى سيد التابعين سعيد بن المسيب – رحمه الله – الفجر خمسين سنة بوضوء العشاء وكان يسرد الصوم.

كان شريح بن هانئ رحمه الله يقول :"ما فقد رجل شيئاً أهون عليه من نعسة تركها!!!"(أي لأجل قيام الليل ـ




قال ثابت البناني رحمه الله : "لا يسمى عابد أبداًعابدا، وإن كان فيه كل خصلة خير حتى تكون فيههاتان الخصلتان: الصوم والصلاة، لأنهما من لحمه ودمه!!"

قال طاووس بن كيسان رحمه الله : "ألا رجل يقوم بعشر آياتمن الليل، فيصبح وقد كتبت له مائة حسنة أو أكثر من ذلك" .

قال سليمان بن طرخان رحمه الله: "إن العين إذا عودتهاالنوم اعتادت، وإذا عودتها السهر اعتادت".

قال يزيد بن أبان الرقاشي رحمهالله: "إذا نمت فاستيقظت ثمعدت في النوم فلا أنام الله عيني".

أخذ الفضيل بن عياض رحمه اللهبيد الحسين بن زياد رحمه الله، فقال له: "يا حسين ينزل الله تعالى كل ليلة إلى السماء الدنيافيقول الرب: ((كذب من أدعى محبتي فإذا جنه الليل نامعني؟!! أليس كل حبيب يخلو بحبيبه؟!! ها أنا ذا مطلع على أحبائي إذا جنهمالليل،.....، غداً أقر عيون أحبائي في جناتي)).



- قال محمد بن المنكدر رحمه الله : "كابدت نفسي أربعين عاماً (أي جاهدتها وأكرهتها على الطاعات)حتى استقامت لي!!"
*****************

عن علقمة بن مرثد قال:
لما احتضر عامر بن عبد قيس بكى،
فقيل له: أتجزع من الموت، وتبكي؟
فقال: وما لي لا أبكي، ومن أحق بذلك مني؟!
والله ما أبكي جزعاً من الموت، ولا حرصاً على دنياكم، رغبة فيها،
ولكن أبكي على ظمأ الهواجر، وقيام ليل الشتاء

السير(4/19)

*********************
عن الحكم :
أن عبد الرحمن بن الأسود النخعي لما احتضر بكى،
فقيل له، فقال: أسفا على الصلاة والصوم،
ولم يزل يتلو حتى مات
السير (5/12

************************
قال أبو سليمان الداراني رحمه الله :
لو لم يبك العاقل فيما بقي من عمره حتى يخرج من الدنيا ؛ إلا على ما فاته من لذة طاعة الله عز وجل فيما مضى من عمره ، لكان ينبغي له أن يبكيه ذلك حتى يخرج من الدنيا ، فقلت : يا أبا سليمان ! إنما يبكي على لذة ما مضى من وجد الإيمان فقال : صدقت . قال : وسمعته يقول : أهل الطاعة بليلهم ألذ من أهل اللهو بلهوهم ، وربما استقبلني الفرح في جوف الليل ، وربما رأيت القلب يضحك ضحكا .
المجالسة وجواهر العلم 2/374

************************
......تتمــة
**********************
إنها لذة الطاعة.. وحلاوة المناجاة.. وأنس الخلوة بالله.. وسعادة العيش في مرضاته..
اللهم أذقنا لذة الطاعة... اللهم أذقنا حلاوة الإيمان
..

**********************

[size=16]اعلم – يا رعاك الله – أن كثيراً من الكسالى والبطالين إذا سمعوا بأخبار اجتهاد السلف الأبرار في قيام الليل، ظنوا ذلك نوعاً من التنطع والتشدد وتكليف النفس مالا يطاق، وهذا جهل وضلال، لأننا لمّا ضَعُفَ إيماننا وفتَرَتْ عزائمنا، وخَمَدَتْ أشواقنا إلى الجنان، وقَـلَّ خوفنا من النيران، رَكَنَّا إلى الراحة والكسل والنوم والغفلة، وصرنا إذا سمعنا بأخبار الزهّاد والعُبَّاد وما كانوا عليه من تشمير واجتهاد في الطاعات نستغرب تلك الأخبار ونستنكرها، ولا عجب فكُلّ إناء بالذي فيه ينضح، فلما كانت قلوب السلف معلقة باللطيف القهار، وهممهم موجهة إلى دار القرار، سطروا لنا تلك المفاخر العظام، وخلفوا لنا تلك النماذج الكرام، ونحن لمّا رَكَنَّا إلى الدنيا، وتنافسنا على حطامها، صرنا إلى شَرّ حَال.

فأفق أخي الحبيب من هذه الغفلة فقد ذهب أولئك العبّاد المجتهدون رهبان الليل، وبقي لنا قرناء الكسل والوسادة !!!


ـ

**********************************

ملتقى أهل الحديث
http://ahlalhdeeth.com/vb

*************************************************

في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا ، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا

******************************

****************************
****************
*********
****
**
*
[/size]

_________________
__________________

قال يحي بن معاذ:
ليكن حظ المؤمن منك ثلاثة
إن لم تنفعه فلا تضره ، وإن لم تفرحه فلا تغمه ، وإن لم تمدحه فلا تذمه.
الزهد والرقائق (ص114)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لولا الليل ما أحببت البقاء في الدنيا !‏
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ¤ سباس تايمز ¤ تـــفــتـــح لـكــــــــم أبوابــها :: ديننا الحنيف الإسلام :: مواضيع دينية على مذهب أهل السنة والجماعة-
انتقل الى: