منتديات ¤ سباس تايمز ¤ تـــفــتـــح لـكــــــــم أبوابــها
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.

منتديات ¤ سباس تايمز ¤ تـــفــتـــح لـكــــــــم أبوابــها

معلومات عنكأهلا بـــك يـــــــــــــا {زائر} في منتديات سباس تايمز.¤ آخر زيارة لك ¤ لديك 6 مشاركة.

 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أسباب التخلص من الهوى من كلام الإمام ابن القيم الجوزية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yassine isslam
المراقب العام
المراقب العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 231
العمر : 36
السٌّمعَة : 6
نقاط التميز : 381
تاريخ التسجيل : 15/06/2010

مُساهمةموضوع: أسباب التخلص من الهوى من كلام الإمام ابن القيم الجوزية   الثلاثاء مارس 01, 2011 8:53 am

قال الإمام الحافظ شمس الدين ابن القيم الجوزية رحمه الله :


الهوى ميل الطبع إلى ما يلائمه ، و هذا الميل خُلِق في الإنسان لضرورة بقائه ، فإنه لولا ميله إلى المطعم و المشرب و المنكح ما أكل و لا شرب و لا نكح ، فالهوى مستحثٌّ له لما يريده ، كما أن الغضب دافع عنه ما يؤذيه ، فلا ينبغي ذم الهوى مطلقا ، ولا مدحه مطلقا ، كما أن الغضب لا يُذَم مطلقا و لا يُحْمَد مطلقا ، و لما كان الغالب من مطيع هواه و شهوته و غضبه أنه لا يقف فيه على حد المنتفع به أُطْلِق ذَمُّ الهوى و الشهوة و الغضب لعموم غلبة الضرر، لأنه يَنْدُر من يقصد العدل في ذلك و يقف عنده ، كما أنه يَندُرُ في الأمزجة المزاج المعتدل من كل وجه، بل لا بد من غلبة أحد الأخلاط و الكيفيات عليه، فحرصُ الناصح على تعديل قوى الشهوة و الغضب من كل وجه ، وهذا أمر يتعذر وجوده إلا في حق أفراد من العالم ، فلذلك لم يذكر الله تعالى الهوى في كتابه إلا ذمه، و كذلك في السنة لم يجيء إلا مذموما إلا ما جاء منه مقيدا كقوله : " لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعا لما جئت به " .

قال الشعبي : و سمي هوى لأنه يهوي بصاحبه ، و مطلقُه يدعو إلى اللذة الحاضرة من غير فكر في العاقبة ، و يحث على نيل الشهوات عاجلا و إن كانت سببا لأعظم الآلام عاجلا و آجلا ، فللدنيا عاقبة قبل عاقبة الآخرة ، و الهوى يُعمي صاحبَه من ملاحظتها ، و المروءة و الدين و العقل ينهى عن لذة تعقب ألما ، و شهوة تورث ندما ، فكل منها يقول للنفس إذا أرادت ذلك : لا تفعلي ، و الطاعة لمن غلب ، إلا ترى أن الطفل يؤثر ما يهوى و إن أداه إلى التلف لضعف ناهي العقل عنده، و من لا دين له يؤثر ما يهواه و إن أداه إلى هلاكه في الآخرة لضعف ناهي الدين ، و من لا مروءة له يؤثر ما يهواه و إن ثلم مروءته أو عدمها لضعف ناهي المروءة ، فأين هذا من قول الشافعي رحمه الله تعالى : لو علمت أن البارد يثلم مروءتي ما شربتهَََََ!!


يُتبع إن شاء الله تعالى يذكر أمور تعين على التخلص من الهوى بعون من الله و توفيقه من كلام الإمام ابن القيم الجوزية رحمه الله...



******************
اللهــم وفقنا توفيقـا يقينـا من معـاصيك و أرشـدنا بـرشدك حتى تقيمنا على ما يرضيك

_________________
__________________

قال يحي بن معاذ:
ليكن حظ المؤمن منك ثلاثة
إن لم تنفعه فلا تضره ، وإن لم تفرحه فلا تغمه ، وإن لم تمدحه فلا تذمه.
الزهد والرقائق (ص114)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
yassine isslam
المراقب العام
المراقب العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 231
العمر : 36
السٌّمعَة : 6
نقاط التميز : 381
تاريخ التسجيل : 15/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: أسباب التخلص من الهوى من كلام الإمام ابن القيم الجوزية   الأربعاء مارس 02, 2011 9:22 am





نكمل إن شاء الله كلام ابن القيم رحمه الله عن الهوى و الأمور المعينة على التخلص منه...

..و لما امتُحن المكلف بالهوى من بين سائر البهائم و كان كل وقت تحدث عليه حوادث جُعل فيه حاكمان :
حاكم العقل و حاكم الدين ،
و أُمر أن يرفع حوادث الهوى دائما إلى هذين الحاكمين و أن ينقاد لحكمهما ،
و ينبغي أن يتمرن على دفع الهوى المأمون العواقب ليتمرن بذلك على ترك ما
تُؤذِي عواقبه.

فإن قيل كيف يتخلص من هذا من قد وقع فيه ؟ قيل : يمكنه التخلص بعون الله و توفيقه له بأمــور :

- أحدها : عزيمة حُـرٍّ يغـار لنفسه و عليها.

- الثاني : جرعة صبر يُصبِّر نفسه على مرارتها تلك الساعة.

- الثالث : قوة نفس تشجعه على شرب تلك الجرعة ، و الشجاعة كلها صبر ساعة ، و خير عيش أدركه العبد بصبره.

- الرابع : ملاحظته حسن موقع العاقبة و الشفاء بتلك الجرعة .

- الخامس : ملاحظته الألم الزائد على لذة طاعة هواه.

السادس : إبقاؤه على منزلته عند الله تعالى و في قلوب عباده ، و هو خير و أنفع له من لذة موافقة الهوى.

- السابع : إيثاره لذة العفة و عزتها و حلاوتها على لذة المعصية.

- الثامن : فرحه بغلبة عدوه ورَدِّه خاسئا بغيظه
و غمه و همه حيث لم ينل منه أمنيته ، و الله تعالى يحب من عبْدِه أن يراغم
عدوه و يغيظه كما قال الله تعالى في كتابه العزيز : " و َلَا يَطَئُونَ مَوْطِئاً يَغِيظُ الكُفَّارَ و لا يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَّيْْلاً إلا كُتِبَ لَهُم بِهِ عمل صَالٍحٌ " التوبة : 120 و قال تعالى :" لٍيَغٍيظَ بٍهٍمُ الكُفَّارَ " الفتح : 29 ، و قال تعالى :" وَمَنْ يُّهَاجٍرْ في سَبِيلِ الله يَجِدْ فٍي الَأرْضِ مُرَاغَماً كَثٍيراً و َسَعَةً " النساء : 100 أي مكان يراغم فيه أعداء الله. و علامة المحبة الصادقة مغايظة أعداء المحبوب و مراغمتهم.

التاسع : التفكـر في أنه لم يُخلق للهوى و إنما هُيِّء لأمر عظيم لا يناله إلا بمعصيته للهوى كما قيل :
قد هيأوك لأمر لو فطنت له فاربأ بنفسك أن ترعى مع الهمل

العاشـر : أن لا يختار لنفسه أن يكون الحيوان
البهيم أحسن حالا منه ، فإن الحيوان يميز بطبعه بين مواقع ما يضره و ما
ينفعه ، فيؤثر النافع على الضار ، و الإنسان أُعطي العقل لهذا المعنى ،
فإذا لم يميز به بين ما يضره و ما ينفعه أو عرف ذلك و آثر ما سضره كان حال
الحيوان البهيم أحسن منه.

الحادي عشر : أن يسير بقلبه في عواقب الهوى
فيتأمل كم أفاتت معصيته من فضيلة ، و كم أوقعت في رذيلة ، و كم أكلة منعت
أكلات ، و كم لذة فوتت لذات، و كم من شهوة كسرت جاها ، و مكست رأسا ، و
قبحت ذكرا ، و أورثت ذما ، و أعقبت ذلا و ألزمت عارا لا يغسله الماء ، غير
أن صاحب الهوى عمياء.

الثاني عشر : أن يتصور العاقل انقضاء غرضه ممن يهواه ثم يتصور حاله بعد قضاء الوطر و ما فاته و ما حصل له.

الثالث عشر : أن يتصور ذلك في حق غيره حق التصور ، ثم ينزل نفسه تلك المنزلة ، فحكم الشيء حكم نظيره.

هذا ما تيسر الآن يُتبع بإذن الله....

***************************
اللهم و فقنا توفيقا يقينا من معاصيك و أرشدنا برشدك حتى تُقيمنا على ما يُرضيك



_________________
__________________

قال يحي بن معاذ:
ليكن حظ المؤمن منك ثلاثة
إن لم تنفعه فلا تضره ، وإن لم تفرحه فلا تغمه ، وإن لم تمدحه فلا تذمه.
الزهد والرقائق (ص114)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
yassine isslam
المراقب العام
المراقب العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 231
العمر : 36
السٌّمعَة : 6
نقاط التميز : 381
تاريخ التسجيل : 15/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: أسباب التخلص من الهوى من كلام الإمام ابن القيم الجوزية   الخميس مارس 03, 2011 5:32 am



الثاني عشر : أن يتصور العاقل انقضاء غرضه ممن يهواه ثم يتصور حاله بعد قضاء الوطر و ما فاته و ما حصل له.

الثالث عشر : أن يتصور ذلك في حق غيره حق التصور ، ثم ينزل نفسه تلك المنزلة ، فحكم الشيء حكم نظيره.

الرابع عشر
: أن يتفكر فيما تطالبه به نفسه من ذلك، و يسأل عنه عقله و دينه يخبرانه بأنه ليس بشيء. قال بن مسعود رضي الله عنه : إذا أعجب أحدَكم امرأة فليذكر مناتنها.

الخامس عشر
: أن يأنف لنفسه من ذل طاعة الهوى ، فإنه ما أطاع أحد
هواه قط إلا وجد في نفسه ذلا، و لا يغتر بصولة أتْباع الهوى و كِبرِهم فهم
أذل الناس بواطن ، قد جمعوا بين فصيلتي الكبر و الذل.

السادس عشر
: أن يوازن بين سلامة الدين و العرض و المال و الجاه و
نيل اللذة المطلوبة، فإنه لا يجد بينهما نسبة البتة ، فليعلم أنه من أسفه
الناس ببيعه هذا بهذا.

السابع عشر : أن يأنف لنفسه أن يكون تحت قهر
عدوه ، فإن الشيطان إذا رأى من العبد ضعف عزيمة و همة و ميلا إلى هواه طمع
فيه و صرعه و ألجمه بلجام الهوى و ساقه حيث أراد ، و متى أحس منه بقوة عزم و
شرف نفس و علو همة لم يطمع فيه إلا اختلاسا و سـرقـة.

الثامن عشر : أن يعلم أن الهوى ما خالط شيئا إلا أفسده ، فإن وقع في العلم أخرجه إلى البدعة و الضلالة و صار صاحبه من جملة أهل الأهواء ، و إن وقع في الزهد أخرج صاحبه إلى الرياء و مخالفة السنة ، و إن وقع في الحكم أخرج صاحبه إلى الظلم و صده عن الحق ، و إن وقع في القسمة خرجت عن قسمة العدل إلى قسمة الجور ، و إذا وقع في الولاية و العزل
أخرج صاحبه إلى خيانة الله و المسلمين حيث يولي بهواه و يعزل بهواه ، و إن
وقع في العبادة خرجت عن أن تكون طاعة و قربة ، فما قارن شيئا إلا أفسده.

التاسع عشر : أن يعلم أن الشيطان ليس له مدخل على ابم آدم إلا من باب هواه ، فإنه يطيف به من أين يدخل عليه حتى يفسد قلبه و أعماله ، فلا يجد مدخلا إلا من باب الهوى ، فيسْرِي معه سريان السم في الأعضاء.



يُتبع بإذن الله تعالى.....



**********************

اللهـم وفقنـا تــوفيقـا يقينـا مـن معـاصيــك و أرشــدنا بــرشدك حتــى تقيمنــا علــى مــا يــرضيك
و ارزقنــا اللهـــم الصــلاح و الســداد في القــول و العـمـــل

_________________
__________________

قال يحي بن معاذ:
ليكن حظ المؤمن منك ثلاثة
إن لم تنفعه فلا تضره ، وإن لم تفرحه فلا تغمه ، وإن لم تمدحه فلا تذمه.
الزهد والرقائق (ص114)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أسباب التخلص من الهوى من كلام الإمام ابن القيم الجوزية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ¤ سباس تايمز ¤ تـــفــتـــح لـكــــــــم أبوابــها :: ديننا الحنيف الإسلام :: مواضيع دينية على مذهب أهل السنة والجماعة-
انتقل الى: